جلسة مساءلة لجهات إنفاذ “التجمع السلمي”

عبر مكتبيها في الضفة الغربية وقطاع غزة، نفذت جمعية منتدى التواصل، بالنصيرات، جلسة مساءلة بعنوان “الاستقلالية والحيادية والفاعلية في عمل الجهات القائمة على إنفاذ الحق في التجمع السلمي”.

بدوره قال المدير التنفيذي للجمعية المهندس رامي صوان: إن الجمعية بذلت خلال السنوات الأخيرة جهودًا كبيرة من أجل نشر الوعي بالحق التجمع السلمي، مستخدمة كل الوسائل الممكنة من ورش عمل وتدريبات ومبادرات شبابية وحملات إعلامية تضمنت حلقات الراديو وإعلانات وكتيبات وملصقات وغيرها.

من جهتها تابعت ولاء الهور منسقة مشروع الحق في التجمع : خلصت الورشة التي أعد تقريرها المحامي عبد الله شرشرة، وناقشها الناشط الحقوقي محمد سرور، من غزة، وأعد تقريرها المحامية مروة شريتح، وناقشها فخري شريتح، من الضفة، لمجموعة من التوصيات في مقدمتها مطالبة المجلس التشريعي بتفعيل دوره الرقابي على أداء السلطات الأخرى خاصة فيما يتعلق بالحريات العامة وإعمال الحق في التجمع السلمي، وتطوير النظام القانوني الفلسطيني الناظم للحق في التجمع السلمي بهدف وضع ضوابط قانونية محددة للعديد من القضايا كحسن الادارة، والتناسبية وتحمل المسؤولية.

يذكر أن عدد كبير من القيادات الشبابية وممثلو المؤسسات المعنية، حضروا الورشة، التي أكدت على ضرورة ضمان الحق في التجمع السلمي المكفول بموجب المادة 20 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبموجب المادة 21 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والمادة 26 من القانون الأساسي الفلسطيني المعدل لعام 2003، وأيضا المادة 2 من قانون الاجتماعات العامة رقم 12 لعام 1998.

Comments are closed.