مشروع تعزيز المشاركة المدنية والسياسية للشباب في محافظة الوسطى من قطاع غزة

إيمانًا منا بأهمية وفاعلية دور الشباب في المشاركة المدنية والسياسية وضرورة تعزيز هذا الدور، ودعمًا لقرار 2250 “الشباب والسلم والأمن ” الذي صدر عن مجلس الأمن في التاسع من ديسمبر 2015 ، والذي يعد الأول من نوعه ويهدف إلى تعزيز مشاركة الشباب في هذين المجالين وحث الدول الأعضاء على النظر في السبل الكفيلة بزيادة التمثيل الشامل للشباب في عمليات صنع القرارات على جميع المستويات لمنع نشوب النزاعات وحلها، تبادر جمعية منتدى التواصل لجمع تواقيع ضمن مشروع تعزيز المشاركة المدنية والسياسية للشباب في المحافظة الوسطى من قطاع غزة.
وتعود أهمية القرار إلى أنه يحث الجهات الفاعلة المعنية على مراعاة مشاركة الشباب ووجهات نظرهم بما في ذلك عند التفاوض بشأن اتفاقيات السلام وتنفيذها، مع الاعتراف بأن تهميش الشباب يؤثر سلبًا في الجهود الرامية الى بناء السلام المستدام في جميع المجتمعات.
ويؤكد القرار على أن الدول يجب أن تحترم حقوق الإنسان وضمانها لجميع الأفراد بمن فيهم الشباب الموجودين داخل أراضيها، كما جدد تأكيده على أن كل دولة تتحمل المسؤولية الرئيسة عن حماية سكانها من الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية.
أقر أنا الموقع أدناه بما يلي:
1- أطالب السلطات التنفيذية باحترام الحق في المشاركة المدنية والسياسية للشباب، وتهيئة الأجواء الملائمة لتفعيل وتعزيز هذه المشاركة.
2- أدعو قوى المجتمع وفئاته وشرائحه المختلفة إلى احترام المحددات التي نص عليها قرار 2250 “الشباب والسلم والأمن “.
3- أدعو جميع فئات المجتمع الفلسطيني إلى النظر إلى الحق في المشاركة المدنية والسياسية للشباب كرافعة للاستقرار والتعبير السياسي بما ينعكس إيجابًا على رفعة وتنمية المجتمع.

Comments are closed.